الأربعاء، 23 نوفمبر، 2011

أغمض عينيا علي حزن يهفو للتلاشي ..





وأستغرق في منامي فيزورني وجهك الذي سكن أحلامي وتفاصيل أخري كثيرة تجعلني كمراهقة في سنتها الخامسة عشر تطعم رومانسيتها الأحلام ..
أجدني أتعرقل في عمق الحلم واتعثر ..
وأعود أثب واقفة فأتعثر ولا أجدك تنتشلني وتمسح علي جبيني ..
وفي ذات الحلم تُصر أن تضعني تحت المجهر بقسوة لتمارس علي اختبارات شرقية في الوقت الذي أضعك به أنا تحت العين لأمارس عليك عاطفة خرافية ..
في ذات الحلم تعثرت بك ولم أرغب في أن أسرد لك رعبي من اتساع الفراغ حولي ..
حتي في أحلامي أجدك تحمل لي نفس المجهر ..
فأصرخ بك مستجيرة بك منك :
ياسيدي مجهرك هذا حولني الى كائن تجارب لايشبهني ..
لهذا حتي في احلامي لم اكن معك على تلقائيتي ..
لهذا حتي في أحلامي يرعبني ان أحلم أمامك بصوت مرتفع وان أتمنى أمنياتي الممنوعة بصوت مرتفع ..
ووجدتني بلا شعور امسك بكلتا يدي قلبي لضبط درجات انفعالاته والتحكم بدرجة عاطفته ودرجة تهوره ودرجة اندفاعه نحوك ..
وخرجت في الحلم اسلك طريقا وعرا الي الجب القريب من داري ورميت بك بعد أن تلوت في خشوع أيات تحفظ قلبي من ألم فراقك ..
ورجعت ادراجي وحيدة دونك اشد الخطو حتي أصلني فاوقظني وأقول لي :
كفاكي أحلاما ..
كل الأمسيات ستمضي دونه بلا رعب فقد رميت به في غيابة الجب ولكني عدت منه أحمل ذات المجهر كي أرقبه وأرصد ه .



صحوت علي نقر حاد علي قلبي جعلني أتوجس خيفة من هذا اليوم الذي استقبلني بحزن يعقوب..

فكرت أن أغتسل منه بالبكاء لكن وجعي كان لزجا :

لا يذوب ..

لا ينصهر ..

لا يغتسل ..

لا يبارحني فالحزن بات يعشق العبث بخلاياي ..

وهرعت منه إلي عملي رتبت أوراقا وأعتقت أوراقا أخري إلي سلة المهملات قربي ..

وأثناء بحثي وترحالي بين تلك الأوراق برزت لي لوحة قديمة كنت قد رسمتها وأنا علي أعتاب التاسعة عشر ..

ضحكت من تفاؤولي حينها فقد كانت الألوان أغلبها باللون البمبي الذي أعتبره لون التفاؤول ولكني أخاف منه وأن يسطو ويستحوذ عليّ ..

لأنه يفتقر لقوة الإرادة فهو غير جدير بثقتي علي الرغم من لطفه وجاذبيته ..

أيضا سطأ علي تلك اللوحة بعض من اللون البنفسجي الذي يرمز للهدوء ولكن في بعض الأحيان كثرة النظر إليه تولد لدي القليل من الكآبة ..

فيا للكأبة التي حطت عليّ من تفسيري لهذا اللوحة التي رسمتها ولم أكن أقصد شيئا معينا ..

لكن ما أذكره أني في تلك المرحلة كنت أعتمد في ردود أفعالي تجاه أي موقف علي مشاعري وحالتي النفسية وأعرف كيف أهرب من الواقع عن طريق الأحلام ..

وكنت أكثر من يقع في أسر المشاعر الحزينة وأزرف الدمع أمام أي موقف أو قصة حزينة ..

وعدت من إبحاري مع لوحتي تلك بأن هذا اليوم كان رديفا لأيام من سنين خلت كنت استشعر منها نمو الحزن فيني وأغذيه وأرسم منه لوحات تكشف لدي الأن سطوته وتلبسه فيني .

مازالت تغني أغاني الترقب




لم يتجدد الهواء من حولي سريعا ..

ولم تأتي لتزورني في غفوتي تلك علي الرغم من أني تركت لك الباب مفتوحا دون إغواء ..

وأكتئبت حواسي التي جابت الأرض شرقها وغربها تبحث عن عطرك لتأتيني به في منامي كما أعتادت فلم تجدك ..

ما الذي حدث هل هجرت الأرض ..؟

ما الذي حدث هل تتعمد إغلاق صناديق الأمس بالشمع الأحمر ..؟

ما الذي فعلت لتدهنني بلون الحداد ..؟

صحوت من غفوتي تلك ووجدتني أهرع بصحبة قلبي الي أقرب بائع ورد لننتقي لأجلنا وردة بيضاء حتي نتمادي في التخيل أكثر ونقسم أنك ستعود ..

وفي طريقنا الي الدار نحمل الورد قفز قلبي مستفسرا لسماعه صوت ابتهال ..

يا الله ..

أنها مهجتي تجمع كفيها كل حين تتمني لو يهديها الزمان ساعة واحدة من أيام تحترق أن تعود ..

أجابني القلب :

غبية مازالت تنادي في الفراغ ولا تسمع سوي همس الأمس ..

وتحتفظ بدفء عالم الأمس الذي ما عاد يعني لسواها شيئا ..

هذا قلبي الذي دائما ما يتعجل الأحداث ليرد لها صوابها في حين تكون مازالت تغني أغاني الترقب ..

وجميعنا أنا وقلبي ومهجتي الوجلة ندرك أننا شيعنا جنازتك وسلمنا النوي مفتاح الأمس .

كل عام وحبيبتي بخير




ألوذ بهذا اليوم ولا أدري أأفرح أم أترقب المزيد من الأحزان التي :
تلوك بلدي بين نابين وسن ..
وتطرحه بين حجري رحى ..
وتعصره كليمونة بين إصبعي (ماجن) ..
فيتطاير دخانه من فم ذاك المدمن اللآمبالي وتنثر بقاياه للاشى ..
اليوم هو تاريخ ميلادي الذي اجزم أنه كان يوما سعيدا حينها لدي أبي وأمي ..
لكن لما أراه يرمز للكآبة الآن ..
أهي تلك البرودة التي حطت بمعاطفها علي أرائكي جراء هذا الشتاء الذي أتي مبكرا ..
سألت بعضي هل الكل سعيد ..؟
هل أستطيع أن أُطعم ميلادي أفواه الحاضر واشطب الأمس ..؟
ولم أجد إجابة ..
والتواطؤ من كل الجهات فذاتي يطلب حقه من:
الحلم ..
الفرح ..
الحب ..
الانتظار ..
العيش في وطن يعرف ما له وما عليه ..
ولم أجد إجابة ..!
فخرجت لأتجول علي ظهر جوادي الجامح وقد ضاق الواقع عن مقاساتي ولا احتمال لديّ ..
وقد قصدت قلبا يختلف عن كل القلوب أنشد الراحة والإجابة عن السؤال الذي عجز بعضي عن الإتيان به ..
قصدت ذاك القلب الكبير..
إنه قلب لا تنبت فيه الرياحين أو الورود ولم يزين بالجمال والفن ..
كان بسيطا في كل شئ ..
وجميلا في كل شئ ..
وودودا في كل شئ حتى أنني أجلس بين يديه مغمضة العينين ..!
فوجدته جدارا احتواني ..
ووجدته نافذة أطلقت حريتي ..
لم أجتهد في البحث عن اتساع لي فيه يوما فقد كان يشعرني بالانطلاق متى ما رغبت في ذلك ..
إنه قلب جدتي التي ما أن نزلت من صهوة جوادي في بهوها حتى تهللت وقالت لي كل عام وحبيبتي بخير .