الخميس، 1 نوفمبر، 2012

لعلي لن أخرس ..!


صارت الكتابة هماً آخر يتجدد كل يوم أمام المحظورات الكثيرة الموضوعة صوب قلمي ..
وبسذاجتي المعتادة أمسكت القلم بحكم العادة لأهم بمتابعة أحداث كانت قد أشتدت في الأونة الأخيرة حرارتها ولفحنا (سمومها) ..
فتذكرت الحصار الضارئ المفروض عليّ ..
والمضروب صوب لون ونوع ما أكتب ..
لعلي لن أخرس ..!
إذا لم أشترك في تحليل الأحداث وقولبتها علي مقاسات وطنيتي حتماً ستكون الكتابة (المولود) مشوًهة

..
حتماً ستكون الكتابة (المولود) خديجاً يفشل الأطباء الاستشاريون في علاجه ويظل حبراً على ورق ..
باتت تحزنني فكرة أن الحروف تنطفي ..
أصبحت تُعريني فكرة أن الأقلام تتكسر ..
أضحت تُرعبني فكرة أن الحريات تُكبل ..
كيف لا أكون كادراً ملبياً لطموحات وآمال وطن تتعدد فيه المحن ويعاني فيه أبناء الوطن من :
الغلاء ..
والجوع ..
والفقر ..
وتتضاءل فيه كرامة المواطن ..
كيف لا يكون هناك دستوراً داعماً للحريات التعبيرية السياسية يجعل الصحفي منا يتعامل مع الأحداث دون مواربة أو حد .

الأحد، 24 يونيو، 2012

ضد قبضة الحديد والنار



حتي لا نعود نطالب بالثورات يجب ان نضع نصب أعيننا الوطن ..
ولا ننسي كم ثورة مرت بالتاريخ ولم تكسبنا سوي العدم ..
ففي اعتقادي أن الشعب السوداني ليس :
كالسوري ..
ولا كاليمني ..
ولا كالليبي ..
ولا كالمصري ..
وكل من مروا علي كرسي الحكم بكل الاخفاقات والسلبيات لا يمكننا بأي حال من الأحوال أن نصفهم :
بحسني مبارك ..
ومعمر القذافي ..
وكل اولئك الجبابرة ..
ولكن هاوقد ال حالنا الي الخراب حتما سنكون كالشعب الليبي أو السوري أو المصري وسيستعمر البلاد الدمار وسيفضل الشعب خيار الثورات وقد أشعل فتيلة غضبه منذ أيام ولن تخمد مالم يتراجع النظام عن قراراته التي صدرت مؤخرا وطالت (بنزين العيش) ..
علي الرغم من أن الشعب السوداني قلبه (رهيف) فقد صبر كثيرا علي من يقبضون علي عنقه بقبضة من حديد واخرى من نار..
فلا الإخماد ولا الإعتقالات التي تتم سوف تسكت الافواه فكلما تمّ إسكات صوت ستعقبه أصوات أخري مطالبة بحقوق تلك الأصوات الغابرة ..
ولا عجب إن قلت :
الشعب سيتراجع ويغلق فتيل غضبه إن تمّ التراجع عن القرارات الجائرة مؤخرا ..
هذا بالاضافة الي الخروج اليه والاستماع الي شكواه دون التعرض له بالقنابل وإثارة فوضي لن تخمد ونتائجها معلومة .

الجمعة، 22 يونيو، 2012

ما اشبه الليلة بالبارحة



كالعادة استبشر الناس خيرا بذلك الفتى القادم من الشمال لانقاذ الشعب السوداني الذي تردت أحواله وأصبح يتخبط ما بين الحكم العسكري تارة وحكم الأحزاب تارة أخرى..
فأتت ثورة مايو (ديموقراطية-عسكرية) وهكذا كنا نستمتع بمشاهدة الساسة يلعبون امامنا لعبة الكراسي ونحن نصفق لهم ونهتف بحياتهم ثم ما نلبث ان (نلعن) اليوم الذي جاء بهم إلى كراسي الحكم ..
كانت هذه قصة الأمس والبداية لقصة ثورة مايو التي اندلعت (بإنقلاب) نظام الرئيس الأسبق الفريق إبراهيم عبود ..
وفي السادس من أبريل أطاح الشعب السوداني بالرئيس الأسبق جعفر نميري وبعد عام واحد من الانتفاضة الشعبية شهدت البلاد انتخابات حرة فاز فيها حزب الأمة وتم تشكيل حكومة ائتلافية مع الحزب الاتحادي الديمقراطي ..
وفي الثلاثين من يونيو من نفس العام تمّ إسقاط حكومة الصادق المهدي بعد انقلاب قاده العميد عمر البشير حيث قامت الحكومة الجديدة بحل كل من البرلمان والأحزاب السياسية ونقابات العمال ..
وكالعادة استبشر الناس خيرا عندما أتت ثورة الانقاذ الوطني مطيحة بالحكومة الديمقراطية المنتخبة والتي كان يترأس مجلس وزراءها السيد الصادق المهدي ويترأس مجلس رأسة الدولة فيها السيد أحمد الميرغني ..
واليوم بات يحاكي الأمس بالرغم من أن الانقلاب الجديد غير واضح المعالم إلا أنه بدأ بخروج الناس للشارع العام مطالبين (بالمهدي) المنتظر سفينة الانقاذ وقد وجدت هذه المطالب تأييدا داخليا وخارجيا ..
المهم في الأمر أن يعي الشعب ماهية تلك الضغوط المحيطة به والمفروضة عليه وكيف يستطيع أن يأخذ ما له وأن يعطي ما عليه .

الثلاثاء، 29 مايو، 2012

بلا قناع



بكت بحُرقة وهي تحكي لي وتقول :
سقط القناع وكشف الكثير من العيوب ..
وأدركت لحظتها أن ليس كل ما نتمناه ندركه ..
وأدركت حينها أن ليس كل من تهواه يهواك قلبه ..
لقد عاث الخراب بداخلي بعد ان أفقت مؤخرا علي واقع أني الخطا ..
وأن الشجرة اجتثت من جذورها وطيورها وثمارها..
ورُغم الوجوه العزيرة التي مرت بي إلا أني أفتقد للصداقة ..
ورُغم ما املك من مال لكن ارصدتي التي إدخرتها للوقوف أمام غدر الأيام صارت مفلسة ..
وسيوف الحماية التي إدخرتها لترد عني الخزلان استقرت علي ظهري ..
فلم يعُد سقفي قادرا علي رد البرد والريح والمطر ..
ونوافذي مشرعة وغرفي عُرضة لكل حزن ورعب ..
وأبوابها تئن تحت صرير الوهن والتعب ..
وقد استعمر قلبي الفقد وتهشمت مظلته التي يستظل بها ..
صارت تخنُقني فكرة ان للكون جدار اربعة ..
باتت تُحزنني فكرة أن الشموع تنطفي ..
أصبحت تُعريني فكرة أن الرياح تشتد ..
أصبحت كانثي مهملة الثياب بلا أخلاق تتسول قناع حبيب سقط ولم يعُد له وجود ..
ادركت بعد تشنجها أن الفرح وكعادته دوما يتباري في النفوس هو والحزن فيصرعه لكن لا يبقي طويلا وما ينفك يحضر حتي يغيب فيعقبه حزن طويل ننسي علي اثره أن هناك فرح ما سيحل بنا قريبا لكن قد لا يدوم ..

قبل أن تميل الشمس الي المغيب



لندركها ونتشبث بأذيالها مهما أشتدت حرارتها ولفحنا (سمومها) ..
فالذي تعطينا أياه الحياة بصعوبة تعود وتأخذه بكل سهولة بعد ان تختم علي ظهورنا بأختام:
البؤس ..
الشقاء ..
الحسرة ..
الندم ..
البكاء ..
ولا تلتفت لتري بشاعة ما فعلت بل تدور تبحث عن (بشر) أخرين شاهرة اختامها ومستعدة في أي لحظة أن تضرب به ظهورهم فتوصمهم به ..
علمتني التجارب أن أُرمم مدن أحلامي بعد كل هدم ..
علمتني التجارب ان أُدهن الجدران بأجمل الألوان رغم أن الجدران الأساسي يتوشحه السواد ..
علمتني التجارب أن الصدمات هي المناعة التامة ضد المصائب ..
فما أحوجنا لهكذا تجارب نتشبث بها قبل غياب الشمس ونُسرع بجلب الألوان ونتحصن ضد الصدمات بالإعراض عن المصائب ..
ولا نسخر من تساقط الأماني والآمال فهي إختيار الله لنا ..
فما يتناقض عن واقعنا ليس إلا رياح تحارب اهوائنا لتضع الغصة والمرارة علي ملح طعامنا فنقتات اليأس والبعد عن قضاء الله وقدره وتكون شمسنا قد مالت للمغيب ولم ندرك أي من خيوطها ..


الخميس، 17 مايو، 2012

نحتاج إلي مواجهة عواصف الحرمان




في داخل البعض منا حرمان لا نستشعر وجوده إلا في ليلة العيد ..
يعوي كالريح بداخلنا ويحط الكثير من الغبار علي تفاصيلنا الداخلية فتفسد فرحة العيد ..
ويظل الحرمان يتسلي بنا ويمر العيد تلو العيد تاركا ملامح لا تكاد تختفي حتي تتجدد فتحرمنا لذة الاستمتاع بالعيد ..
فبعض الحرمان إن لم نغلق في وجهه الباب قد يُدمر كل العواطف الطيبة بنا ..
وبعض الحرمان إن لم نُعريه قبل أن يُعرينا قد يخفت أنفاسنا ..
فالحرمان يبتلع الأماني والآمال وياتي بسحب لا تمطر ..
والحرمان ثورة بركان تعترض الطريق كلما نظرنا الي الأمام ..
فتمر اللحظات كأنها :
آخر اللحظات ..
آخر الفرص ..
آخر الآنفاس ..
ثورة تميت الحي بنا وتوقظ الميت وتوقف النبض ..
ونبقي نحتاج للتمرد ..
ونبقي نحتاج للرفض ..
ونبقي نحتاج لبدائل ..
ونبقي نحتاج للعصيان ..
ونبقي نحتاج الي تبديل الزمان والمكان ..
ونبقي نحتاج للكثير من الحماقة والقسوة والجنون لمواجهة عواصف الحرمان .